U3F1ZWV6ZTExMzg3NjQwNjMwX0FjdGl2YXRpb24xMjkwMDYyNTk0Nzg=
recent
دروس مهمة

قرار وزير التعليم العالى عن حال الجامعات ؟ سنة التخرج ما زالت معلقة !


اليوم في تاريخ 18 - 4  , حسم أمر طلاب الجامعات , فمنهم من  فرح ومنهم من حزن حزنا شديدا , مثل الصورة في الاعلى 👀

كيف انتظر طلاب الجامعات القرار ؟


انتظر طلاب الجامعات القرار منذ اكثر من أسبوعين , ولكن الكثير من الاجتماعات التي حدثت في الاسابيع السابقة , لم تكن

واضحة وكانت دائما عن الغاء الميدتيرم  😑 وقد الغى الميدتيرم أكثر من مرة وذلك لتأكيدا على انه قد الغي .

في نفس ذات الوقت في الطرق الآخر هناك صفحات على فيس بوك تلقت تلك الأخبار بسخرية وضحك لأنه لم يضاف اي جديد

الى حال الطالب الى الآن , وعلى الرغم من ذلك الطالب لم يكن ينتظر الا كلمة واحدة و هي : الغاء الامتحانات ونجاح

طلاب الجامعات وينقلوا الى السنة التي بعدها .


هل حدث ذلك ؟ وماهي الأحداث التي حدثت اليوم  ؟ وهل قرارات اليوم أثرت كثيرا على الطلاب ؟




استقبل الشعب المصري الأمر في فرح و حزن ! , حيث انقسم الطلاب الى 3 فئات :
الفئة الأولى : الفئة التي لم تفتح الكتاب و لا تعلم اي شيء عن المحاضرات أون لاين ولا تعلم اين هي اصلا !

الفئة الثانية : فئة ( الدحيحة ) الذي حفظ الكتاب مثل اسمه و هو كما تعلمون الطالب الذي يجلس في بداية المدرج .

الفئة الثالثة : فئة محشورة بين التخرج و الامتحانات ولا تعلم مصيرها ابدا ! .



الفئة الأولى : كانت هذه الفئة تنتظر الخبر بكل استهزاء لأنها أكثر فئة تعلم عن المجتمع و البيئة وما يحدث حولها , بالمختصر

هذه الفئة 24 ساعة على الانترنت تقرأ الأخبار و تتابع الصفحات الفكاهية ( الميمز ) فلا تأبه لأي خبر سيقره وزير التعليم العالى .

فهي متيقنة ومتأكدة 100 %  أن الله لن يخذلها أبدا ولن يضيع تعبها في متابعة الأخبار و الميمز ومتابعة الأحداث الأخيرة حول

الفايروس المستجد . ( دماغ عالية يا خال ) .


الفئة الثانية : هي فئة الدحيحة , هؤلاء الأشخاص هم من مجتمع آخر , هم نفس الطلاب الذين عند انتهاء المحاضرة تجده في مكانين

اما عند طاولة الدكتور ( لم أجد ايموشن طبلة 😒 ) , واما وصل الى البيت في لمح البصر وراجع محاضرات اليوم وانتهى منها .

هذا الطالب هو طالب تعيس بعد هذا الخبر لانه حفظ المنهج 100 % ويستطيع تسميعه كاملا بدون أي خطأ وبعلامات الترقيم .

في النهاية كما نعلم جميعا اوائل الطلبة تكون من الفئة الأولى لأسباب ( طالب الجامعة يعرفها لا داعي لذكرها )

الفئة الثالثة : سنة التخرج يبكي على حاله الآن 😟


الخبر كان كالتالي :


ف لتفرح الفئة الأولى ولتخسأ الفئة الثانية ولتبكي الفئة الثالثة



الغاء الامتحانات التحريرية بالنسبة لسنوات النقل و عوضا عن ذلك ستطرح الأبحاث , أما بالنسبة لسنة التخرج انتظروا في الخارج
انتظر حين نرى في أمرك ولكن لتعلم انك ستمتحن يعني ستمتحن .

مصدر الخبر كامل يمكنك قراءته على موقع اليوم السابع 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة